دولي

وكالة نوفا: احتمالية إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في ليبيا في موعدها 5% فقط

توقع تقرير لوكالة نوفا الإيطالية، أن يتم تأجيل الانتخابات، قائلة أن هذا الاحتمال يصل إلى نحو 95% وفق رؤيتها.

ولفتت وكالة نوفا، أن احتمالية إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في ليبيا في موعدها المحدد 24 ديسمبر هو 5% فقط. وأردفت الوكالة: تاريخ 24 ديسمبر لم يعد واقعيًا.

وعلقت الوكالة الإيطالية، بأن المشكلة تكمن في القوانين الانتخابية السارية المفعول حاليًا، والتي سنّها مجلس النواب بشكل مثير للجدل، زاعمة: أن أقوى المرشحين مثل عبد الحميد الدبيبة، سيتم استبعاده من المنافسة الانتخابية.

وكشفت أن قانون انتخاب الرئيس، يلزم المرشحين بتعليق جميع الأنشطة العامة لمدة ثلاثة أشهر، وهو الأمر الذي لم يفعله الدبيبة. كما قالت أن الدول الغربية الأكثر انخراطًا في الملف الليبي سترفض الحل الوسط الذي أعلنه عماد السايح، رئيس المفوضية العليا للانتخابات أمس، حيث أوضح السايح، أنه وفقًا لقوانين الانتخابات الصادرة عن مجلس النواب، سيكون التصويت أولاً لانتخابات الرئاسة في 24 ديسمبر، ثم الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية والنواب معًا بعد شهر.

وقالت الوكالة، ربما يكون قرار السايح مخالفًا لقرار مجلس الأمن ولمؤتمر برلين، حيث يجب أن يكون إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في نفس اليوم، وكشفت إنه في حال إجراء الانتخابات، فإن الفائز بالرئاسة في ظل صلاحيات القانون المتنازع عليه، يمكن أن يعلن حالة الطوارئ ويمنع البرلمان الجديد من تولي منصبه.

جدير بالذكر، أن رئيس المفوضية العليا للانتخابات، عماد السايح أعلن أمس، أنه من المحتمل أن يفتح باب الترشح للانتخابات المقبلة في النصف الأول من نوفمبر المقبل. لكن لا تزال هناك رؤى متعارضة بشأنها، ورغبة في عرقلتها من جانب أطراف عدة بالسلطة الموجودة الآن وكذلك تنظيم الإخوان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى