دولي

بسبب سياسات «أردوغان».. الليرة تفقد ربع قيمتها وتتصدر الأسوأ أداءً في العالم

شهدت الليرة التركية تراجعاً كبيراً إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 9.85 للدولار في وقت مبكر يوم الاثنين بعد أن أمر الرئيس رجب طيب أردوغان بطرد سفراء 10 دول غربية من بينها الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا.

وواصلت الليرة خسائرها الأسبوع الماضي عندما خفض البنك المركزي أسعار الفائدة بنقطتين مئويتين إلى 16 في المائة حتى بعد تسارع التضخم إلى نحو 20 في المائة.

انتقد سياسيو المعارضة الأتراك في تصريحات طالعتها «قورينا» كلا الخطوتين على أنهما يعكسان يأس أردوغان وسوء تقديره في مواجهة المشاكل الاقتصادية وتراجع الدعم الشعبي، وصدم المستثمرون في تركيا، بالفعل من تدخل أردوغان في أعمال البنك المركزي.

وتراجعت الليرة 2 بالمئة إلى 9.77 للدولار الساعة 9:27 صباحا بالتوقيت المحلي يوم الاثنين.

وبهذا التراجع فقدت ما يقرب من ربع قيمتها هذا العام، مما يجعلها عملة الأسواق الناشئة الرئيسية الأسوأ أداءً في العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى