دولي

معتقل في غوانتانامو يكشف فظاعات المخابرات المركزية الأمريكية: ضرب وتجويع واغتصاب

بما يفضح الوجه السافر، لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية، وفي أول شهادة علنية من أول معتقل، يسمح له بأن يروي علنا التعذيب الذي تعرض له من قبل وكالة الاستخبارات الأمريكية، حكى الباكستاني مجيد خان تفاصيل خطيرة عن تعذيبه، على مدى ثلاث سنوات.

وقال مجيد خان، عضو تنظيم القاعدة السابق، وفق ما نقلت “دويتشه فيله الألمانية” عن تحقيق أمام مجلس الشيوخ الأمريكي، أنه تعرض للضرب واعتدي عليه جنسيا في باكستان واخضع لتقنية الإيهام بالغرق بعد إلقاء القبض عليه في عام 2003

وروى خان، أنه علق بسلاسل على مدى أيام متتالية عاريا ومن دون طعام في زنزانات من دون نوافذ في سجون سرية للسي آي إيه في دول مجهولة، كما تحدث عن عمليات استجواب وحشية مع وضعه وهو ملثم الوجه في مغطس يحوي مياها مثلجة مع إبقاء رأسه تحت الماء إلى حين يتكلم

وتابع، كانوا يكيلون الضربات إلى أن أرجوهم التوقف. الأسوأ من ذلك هو عدم معرفة متى سيبدأ الضرب ومن أين سيأتي.

وهدده مستجوبوه بالاقتصاص من عائلته في الولايات المتحدة الأمريكية وباغتصاب شقيقته وفق قوله، كما أكد مجيد خان، إنه أرغم على تلقي الغذاء والماء عبر فتحة الشرج من خلال انبوب عندما أضرب عن الطعام وعندما أصيب الجفاف، ما ترك ندوبا دائمة، متهما أطباء الـ سي أي إيه باغتصابه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى