دولي

رئيس الأركان الأميركي: النظام الأمني العالمي بأكمله بخطر داهم

أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الأميركي، الجنرال مارك ميلي، أن النظام الأمني العالمي بأكمله، الذي تم وضعه بعد الحرب العالمية الثانية، يواجه الآن “خطراً داهماً”، في حال “أفلتت روسيا من دون أن تتكبد الثمن”، بعد غزوها لأوكرانيا.

وأوضح ميلي في تصريحات لـ”سي إن إن”، طالعتها “قورينا” النظام الأمني العالمي الذي تم تفعيله في عام 1945، يقبع على المحك الآن. لقد استمر هذا النظام طيلة 78 عاماً، ومنع نشوب حروب بين القوى الكبرى، لافتا إلى أن المفهوم بأكمله هو فكرة أن الدول الكبرى لن تشن عدواناً عسكرياً ضد الدول الصغرى، وهذا عينه ما يحدث الآن، عدوان عسكري غير مبرر من قبل روسيا ضد دولة صغيرة.

وانتقد ميلي أيضاً وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، على خلفية تصريحاته الأخيرة بشأن الحرب النووية، واصفاً شروع أي قائد رفيع في قوة نووية في التلويح باستخدام السلاح النووي بأنه “أمر غير مسؤول على الإطلاق، مشيرا إلى أن الجيش الأميركي يرصد التهديد النووي الروسي مع “أصدقائه وحلفائه .

#قورينا
#سي_إن_إن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى