دولي

انقسام أوربي بشأن فرض حظر على النفط الروسي

 

مازال الاتحاد الأوروبي لم يتوصل إلى اتفاق بشأن التخلص التدريجي من واردات النفط الروسية، وذلك رداً على الحرب في أوكرانيا، إلّا ان اعتراضات المجر وسلوفاكيا تعرقل اتفاق العقوبات، وفقاً لما ذكره متطلعون على الأمر لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية.

وقال المسؤولون إن هناك مناقشة ومفاوضات خاصة في حين لا تزال التفاصيل قيد الدراسة.

واكتسبت المحادثات زخماً الأسبوع الماضي بعد أن خففت ألمانيا من معارضتها ودعمت فرض الحظر على مراحل. ومؤخراً ناقش المسؤولون والدبلوماسيون في بروكسل فكرة التخلص التدريجي من النفط الروسي بحلوب نهاية عام 2022.

والاقتراح الخاص بالنفط هو جزء من الجولة السادسة للمفوضية الأوروبية من العقوبات على روسيا، ومن المتوقع أن يتم توزيع مسودة على الدول الأعضاء يوم الثلاثاء ليناقشها الاتحاد الأوروبي.

ودعا وزراء الطاقة في الاتحاد الأوروبي إلى اجتماع طارئ في بروكسل بعد أن قامت روسيا بإيقاف الغاز الطبيعي عن بولندا وبلغاريا.

وركز وزراء الطاقة على إيجاد طرق لضمان استمرار بولندا وبلغاريا في الحصول على ما يكفي من الغاز من مصادر أخرى والاستعداد لمنع محتمل في دول أخرى.

ولا يزال الاتحاد الأوروبي غير مستعد لفرض حظر على الغاز الروسي، إلا أنه فرض حظراً على الفحم الروسي، ويؤكد الاحتمال الكبير بشأن اتفاق حظر النفط إلى أي مدى أجبرت الحرب في أوكرانيا أوروبا على إعادة التفكير في اعتمادها على الطاقة الروسية.

وفي عام 2020 استوردت أوروبا نحو 35% من نفطها و40% من غازها الطبيعي وما يقل عن 20% من الفحم من روسيا، وفقاً لمكتب الإحصاء الخاص في الاتحاد الأوروبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى