دولي

الولايات المتحدة الأمريكية: استخدام مجموعة “فاغنر” الروسية مرتزقة ليبيين وسوريين في أوكرانيا

أفادت تقارير أن مجموعة “فاغنر” الروسية تستخدم مرتزقة من ليبيا وسوريا، وفقا لنص نشرته وزارة الدفاع الأمريكية يوم السبت.

ونقلت التقارير عن مسؤول دفاعي كبير قوله إن مجموعة “فاغنر”، تعمل في دونباس وأنهم جندوا من أماكن مثل سوريا وليبيا وأنهم يستخدمون مقاتلين سوريين وليبيين.

وقال المسؤول إنه لم يتم تأكيد العدد الدقيق للمقاتلين ولا مواقعهم.

من جهتها نفت الحكومة الروسية أي صلة لها بمجموعة “فاغنر”، التي تعمل أيضًا في بعض أجزاء من إفريقيا وسوريا.

قال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، الخميس، إن شركة “فاغنر” الروسية شبه العسكرية الخاصة موجودة في ليبيا ومالي “على أساس تجاري”.

في مقابلة مع تلفزيون ميدياست الإيطالي، كرر لافروف موقف موسكو بأن فاجنر “لا علاقة له بالدولة الروسية”، وتابع : “أوضحنا أيضًا أنه في ليبيا، تمت دعوة هذه الشركة العسكرية الخاصة من قبل السلطات في طبرق، حيث يوجد البرلمان.

وقال الدبلوماسي الروسي إنهم موجودون هناك على أساس تجاري.

في الأسبوع الماضي، قال مسؤولان غربيان لـ “فاينانشيال تايمز” إن موسكو سحبت أكثر من ألف “مرتزقة سوري وروسي” منتشرين في ليبيا، وذلك في إشارة إلى أن غزو أوكرانيا يشكل ضغطاً على الانتشار العسكري الأجنبي لموسكو.

وذكر التقرير أن روسيا سحبت في الأسابيع الأخيرة نحو 200 مرتزق من مجموعة فاغنر العسكرية الخاصة ، ونحو ألف سوري من ليبيا.

وقال مسؤول إقليمي إن نحو 5000 مرتزق ما زالوا في ليبيا ويعملون لحساب روسيا.  وأكد مسؤول ليبي بارز ، أنه “سحب مرتزقة من بلاده”، دون أن يحدد عددهم.

وفي الشهر الماضي، أغلقت تركيا مجالها الجوي في وجه الرحلات العسكرية الروسية من ليبيا وسوريا. جاء ذلك وسط مخاوف من نقل مقاتلين وعتاد إلى أوكرانيا، بحسب مسؤولين أتراك وغربيين.

وقال المسؤول الغربي إن تركيا لديها أدلة على أن الروس كانوا ينقلون أفراداً ، وربما معدات، (من سوريا وليبيا) إلى ساحة المعركة في أوكرانيا”، مشيراً إلى أن أنقرة أعلنت الحظر علناً يوم السبت الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى