دولي

بعد 100 يوم من الحرب .. خسائر بالجملة لأوكرانيا وروسيا تحكم قبضتها على إقليم دونباس

أكدت كييف أن روسيا “تلقي بكل ثقلها” في مدينة سيفيرودونيتسك التي تشهد “قتال شوارع”، بينما أعلنت موسكو بدء انسحاب وحدات أوكرانية من المدينة المهمّة في شرق أوكرانيا.

بعد أكثر من 100 يوم من بدء النزاع، تركز روسيا هجومها في منطقة دونباس على أمل السيطرة الكاملة عليها. وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ إن “حرب استنزاف” طويلة الأمد تدور هناك.

في سياق متصل كشف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، هذا الأسبوع، أن كييف تخسر ما بين 60 إلى 100 جندي يوميًا في صد القوات الروسية التي تواصل هجومها على البلاد منذ أكثر من 100 يوم.

وفي نفس الإطار، تشير وكالة “اسوشييتد برس” إلى أنه بمجرد الانتهاء من دفن أي جندي أوكراني، يقوم عمال المقابر بتجهيز الحفرة التالية لاستقبال الضحية المقبلة مع اشتداد المعارك في البلاد، الأمر الذي يثير التساؤلات حول قدرة القوات الأوكرانية على الاستمرار في مواجهة القوات الروسية.

ومن جانبها ذكرت الوكالة أنه على سبيل المقارنة، فقد قتل أقل من 50 جنديًا أميركيًا يوميًا في المتوسط عام 1968 خلال أكثر الأعوام دموية في حرب فيتنام.

ومن جهة أخرى،حذّر رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأوكرانية السابق الجنرال فيكتور موزينكو من أن خسائر قوات بلاده قد تتفاقم في المستقبل.

وفي هذا الصدد، وبجنوب البلاد، يقلق الأوكرانيون من احتمال ضم المناطق التي سيطرت عليها القوات الروسية إذ ان موسكو تتحدث عن إجراء استفتاءات اعتبارا من يوليو لضمها.

حيث تتواصل المعارك وعمليات القصف خصوصًا غي منطقة خيرسون، التي سيطر على جزء منها الروس وحيث يعاني السكان من نقص في الأدوية ويحتاجون إلى مساعدة إنسانية، وفق كييف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى