دولي

وزير الدفاع الفرنسي ينتقد “قصر النظر” الأوروبي بشأن أمن إفريقيا

شدد وزير الدفاع الفرنسي سيباستيان لوكورنو، السبت، على أن النزاع في أوكرانيا “يشغل الغرب بأكمله، ولكن يجب ألا يجعلنا نغفل عن الأمن في غرب إفريقيا”.

وقال لوكورنو قبل اجتماعه مع رئيس ساحل العاج الحسن وتارا في أبيدجان: “لدينا شكل من أشكال قصر النظر في أوروبا وفرنسا، وفي حين أن الحرب في أوكرانيا تحشد كل الطاقات، وهو أمر طبيعي، فالنزاع يخص الغرب بأسره، ويجب ألا ننسى مستجدات الأمن في إفريقيا”.

وبحث وزير الدفاع الفرنسي في وقت سابق السبت، مع نظيره العاجي تيني براهيما واتارا “الوضع الأمني في إفريقيا، ولا سيما في منطقة الساحل والصحراء”.

وأشار إلى أن “الحرب ضد الإرهاب التي نفذتها القوات الفرنسية مع القوات في مالي والمنطقة، وهي بالطبع أساسية ووفرت استجابات مهمة”، لكننا ندخل الآن في “أجندة جديدة سنشارك في بنائها مع الأصدقاء والحلفاء الرئيسيين” في غرب إفريقيا.

وأوضح لوكورنو أن فرنسا وشركاءها سيعملون على “النظر في الاستخبارات وقابلية التفعيل المتبادل لقواتنا المسلحة، ودور القوات الفرنسية عندما تكون متمركزة مسبقاً في بلد، كما في ساحل العاج التي تُشكل إلى حد ما نموذجاً أساسياً لما نريد تطويره مستقبلاً”، متعهداً الإعلان عن ذلك في الخريف أو في نهاية العام.

وبينما تستعد القوات الفرنسية المشاركة في عملية “برخان” المناهضة للمسلحين لمغادرة مالي، بعدما طالب المجلس العسكري برحيلها، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأربعاء، عزمه إعادة التفكير في استراتيجية قوة بلاده في أفريقيا.

يشار إلى أن باريس تنشر 950 جندياً من القوات الفرنسية في ساحل العاج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى